منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي
منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي
منتدى تراتيل الحروف الذهبية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin


عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 612
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Jb129110
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Cd8fa1o18oz8
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Ebda3


في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Empty
مُساهمةموضوع: في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )   في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Emptyالسبت يوليو 02, 2022 4:24 pm

مدد يا رفاعي مدد 
مدد يا حسن ، مدد يا  حسين ، مدد يا طاهرة يا أم العواجز ... هكذا كلما اقترب مولد السيدة زينب نشط الشيخ عليش لحض مريديه وحشدهم للذهاب بهم وهو على رأسهم لحضور المولد الزينبي ، أو مولد الحسين أوغيرهما من الموالد والاحتفالات التي تقام على أرض مصر ،، فقد ٱلت إليه مشيخة الطريقة الرفاعية أخيرا بعد أن مات شيخها الشيخ وافي ، وبات في مكانة سامية لا تتحقق للكثير من المريدين في الطريقة ، وبات يتقدم الجلسات والحضرات في أي مكان يذهب إليه ،، لقد اتخذ الشيخ عليش من ساحة مسجد سيدي الغريب مقرا له ولأتباعه في  الطريقة ، يجتمعون  عقب صلاة العشاء كل ليلة ، حيث تكتظ بهم الساحة لكثرتهم ويعج المكان بأصواتهم الهادرة من حناجرهم ،  فتخترق الجدران مثل طنين النحل ، وهم على وتيرة واحدة ، حي ... حي ...أنا عبد الحي ...بينادي الحي  ،ولا يقطع هديرهم من حين لأخر،إلا صوت  الشيخ سلطان الذي يرتفع بين الحين والأخر، فيصل عنان السماء وكأنه يخترق النجوم ، وهو يصيح بأعلى صوته مدد يا رفاعي مدد ،  لا شيء يسكت أصواتهم إلا ارتفاع  الٱذان معلنا صلاة الفجر ….. والشيخ عليش يتوسط الحضرة متوشحا بعمامته الخضراء  فوق رأسه ومسبحته الطويلة التي يصل عدد حباتها ألف حبة صنعت من الفوسفور لتضيء في الظلام إذا انطفأ النور وانقطعت الكهرباء ..
استطاع الشيخ عليش جذب الكثير من المريدين إلى الساحة ، واستحدث الرق والطبلة كي تصاحبهم في أذكارهم وأتى بمنشد ذو صوت ندي وجميل ، فكثر الحاضرون ،يستمعون إلى الأشعار الصوفية والتواشيح الدينية ، حتى بات الشيخ عليش حديث أهل الناحية وغيرها من النواحي فقد دأب على دعوة بعض أهل الطرق عنده ، فيقدم لهم الطعام والشيشة للذين يدخنون  ،وذاع صيته على أنه الرجل المبروك والمحب لٱل البيت وأولياء الله الصالحين ، ونسجت حوله الأساطير والقصص التي يتناقلها بعض الناس الجهلاء من حوله ويروجها له مريديه 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin


عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 612
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Jb129110
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Cd8fa1o18oz8
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Ebda3


في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )   في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Emptyالسبت يوليو 02, 2022 4:33 pm

الفصل الرابع :_
يبدو أن رد سكينة على سلطان لم يعجبه ، فوقف على قدميه كأنه يريد أن يقدم محاضرة لتلاميذ في الفصل يرغبهم فيما يقوله لهم ،، ابتسم سلطان وهو يتكلم وراح يوجه كلامه لسكينة وعزيزة .. أنتما لا تعرفان شيئا ولا تعرفان مقدار هذا الرجل لأنكما جاهلتين ، أنه رجل من الأقطاب ، رجل سره باتع ، هل تصدقان لو قلت لكما ...! أنه في اللحظة التي يكون فيها يجلس معنا هنا يراه غيرنا في حضرة الأقطاب السبعة يحيط به النور ، فهو قطب زمانه يا سكينة ، وكما قلت لكما أبشرا بالخير طالما مسح بيده الشريفة على رأسك يا عزيزة ، ستحل البركة عليك وعلينا ،
لكن الأيام لم تطل وجاءت بركات عليش تجري كما قال الشيخ سلطان وبشر بها وقال سوف تحل على عزيزة وأهلها جراء مسح عليش بيده على رأسها ، لقد كلف عليش أحد المقربين إليه في الذهاب إلى الشيخ سلطان لطلب يد عزيزة لتكون زوجة له ، وإن لم يوافق على إعطاءه عزيزة ، سوف يؤلب عليه الأقطاب ويغضبهم عليه فيطرد سلطان ،ولن ينال شرف تمثيل الطريقة والجلوس مكانه في الحضرات ، هدده بطريقته الدنيئة ، فقد أسالت عزيزة لعابه فوضعها في رأسه ويبدو أنه لا يريد أن يتخلى عنها ، لذا أنه كلف بخيتا ليقوم بالمهمة بدلا منه ، جلس بخيت مع الشيخ سلطان وراح يثني عليه ويذكر له مدح الشيخ عليش له أمام السادة الأقطاب والشيخ يسعى بجد ويريدك أن تحل محلة إذا اختاروه الأسياد للمقام الكبير في الطريقة فهو على وشك أن يكون الخليفة للقطب الأعظم مولانا الشيخ أحمد الرفاعي ،ثم كلمة في رغبة االشيخ عليش في الزواج من عزيزة ، لم يصدق ما سمعه سلطان من بخيت وقرن حاجبيه وهو ينظر في وجه بخيت و يأمل أن يكون ذلك مزاحا منه لكن بخيت مضى يؤكد ويصر إلى ما جاء من أجله ،ثم أردف بخيت قائلا :يا سلطان ألا تعرف أن مصاهرتك لسيدنا الشيخ عليش ستنول بها الرضا من الأسياد أنت وبنتك وجميع أهلك وتزيدك شرفا فوق شرفك ...لم يستطيع سلطان أن يرد على بخيت في تلك اللحظة ، لقد ألجمه الموقف وتفاجئ بالأمر، فلم يكن في حسبانه شيئا كهذا الذي سمعه من بخيت ،،،قبل أن ينهي بخيت كلامه ،
خرجت إليه سكينة زوجت الشيخ سلطان وأم عزيزة محتدة متأججة ثائرة كالبركان صارخة في وجه بخيت ، طالبة منه الخروج من بيتها ، رافضة ما يقوله ، لكن بخيت كان لديه برودة في الأعصاب فابتسم قبل أن يخرج وقال: يا سلطان ، البنت صغيرة ولا تدرك أين تكمن مصلحتها وأنت أبيها وولي أمرها ،فبرفضك لطلب الشيخ عليش ستخسر الكثير، وستفقد الكثير من وقارك عند الأسياد ، لا تجعل الحرمة تتحكم فيك وتؤثر عليك في تلبية طلب شيخك ، ثم انصرف ...
خرجت سكينة وذهبت لبيت أهلها غاضبة ،وأقسمت أن لا تعود لهذا الدار إلا بعد أن يعود سلطان لرشده ، وهناك حكت لأخيها وأهلها عما حدث وما جاء به بخيت ، فوجدت سكينة معارضة قوية من أخيها ونفورا من عليش وجماعته وما يرتكبونه من محرمات وشرك تحت مسمى حب ٱل البيت وأولياء الله الصالحين ، وجدت سكينة الدنيا مختلفة اختلافا كليا عما يقوم به سلطان وهؤلاء الناس من أسبحة طويلة ووشحات خضراء وحضرات يتمايلون فيها برؤسهم يرقصون ويطربون على أنغام الرقوق والدفوف ويظنون أنهم يذكرون الله ، أو أنهم حين يحملون السيوف والبيادق المغروسة في خدودهم وهم يمشون بها يستعرضون مهاراتهم خلف التابوت الخشبي المجسم فوق الجمل المغطى والمحلى بالأقمشة الخضراء الحريرية والتي كتبت عليها ٱيات من القرٱن التي لا يفهمها هؤلاء المصابون ، لأجل أن يقولوا للناس أنهم مؤمنون، ومقدسون لله ، محبون لآل بيت النبي صل الله عليه وسلم ،وهم عن حب النبي وٱل بيته لبعيد ،كل هذا كان بعيدا عن سكينة وبنتها والكثير من الناس غارقون في البدع تحت مسمى حب النبي وٱل بيته الطاهرين ، أنطلق اسماعيل كالطوفان يهدر ويخرج جم غضبه الكامن في جوفه ، وهو يصرخ وهو يقول حسبي الله ونعم الوكيل ، لقد شوهوا الدين يا سكينة ،حتى جاء الوقت الذي أصبح الزنادقة هم حماة الدين وهم القائمين عليه ، لقد كثرت الفتن وتعددت الطرق وتنوعت لغزو الدين ، وهدم الدولة لقد أخذ هؤلاء الناس مساحة لا يستحقونها كما أخذ غيرهم وبات كل هؤلاء يناهضون الدين ويحاربو ن الله ورسوله ،، فلا تخافي ولا تجزعي أليس الصبح بقريب ؟ . ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin


عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 612
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Jb129110
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Cd8fa1o18oz8
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Ebda3


في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )   في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Emptyالسبت يوليو 02, 2022 4:40 pm

@@@@@
الفصل الخامس :_ظن قطب الأقطاب وأتباعه أنه لا سبيل إليه وأنه بعيد كل البعد عن الامساك به وفضحه وفضح أفعاله التي انتشرت بين الناس، حتى وإن تكلم البعض عنه ، لقد أتاه الغرور وظن أنه ناج من تصرفاته،لقد كانت غضبة سكينة وذهابها إلى بيت أهلها ،لها مفعول السحر ،فتناقل الناس أخبارا عن عليش ليس فيها من بركات ، حتى لقب بين يوم وليلة بالشيخ أبو الحركات ، وانتشرت وتصاعدت رائحته الكريهة ، فلم ينفع أغراء الشيطان له ووسوسته له بعزيزة وأسالت لعابه عليها ، كان ذلك بداية النهاية لقطب الأقطاب وأتباعه ، فقد كان هناك الكثير من الناس لا يرضون بما يفعله عليش وجماعته من زعبلات وخرفات ، لكن هؤلاء مكممون ومقيدون، بالرغم أن هؤلاء الناس ليسوا على صلة أو ارتباط بإي عنصر أو جماعة دينية ، إنما ارتباطهم وعملهم مطلق لله سبحانه وتعالى ، فقد عرفوا وعاصروا الكثير من هذه الجماعات التي تعمل باسم الدين وتشيت الناس وحشدهم ضد الحاكم ، والخروج عن طاعة ولي الأمر ومحاربته ، كالتكفير والهجرة . وجماعة الجهاد ، وبيت المقدس ، والإخوان المسلمين ، وغيرهم من الجماعات والخلايا التي تعمل خلف الستارة وفي الخفاء تحت مسمى الدين وبأسم الدين ، وبس البدع بين الناس لهدم الثوابت ، فخرج عليهم من يحلل زيارة ألأضرحة وعمل الموالد باسمها ، ليس هؤلاء من هؤلاء ،لكنهم مسلمون عاديون يعرفون أصول دينهم ويعبدون الله كما أمر ، هم يكرهون الغلو في القول ، يكرهون أن يحملوا النص معنى لا وجود له في اللغة ولا القاموس ، يؤمنون أن سنة النبي مفسرة لكتاب الله عز وجل ، يعلمون أن الناس كلهم مخطئون، إلا من تاب وأصلح وأن الله لم يعصم إلا الأنبياء الذين اصطفاهم الله عن البشر ليكونوا قدوة للناس ، فهؤلاء الناس ليسوا بدراويش وليسوا بمن يعمل في الخفاء لهدم الدين والدولة ، الساحة مكتظة بالجميع وعزيزة قد تصبح ضحية تحت سطوة الجهل .. كان لردة فعل سكينة دفاعا عن بنتها وحياتها واقع وصدى لقي عند بعض الصامتين قبول ورفضا لما يريد أن يتخذ حب النبي ستارا ،فالكثير مثل عليش يحيا بينهم ،لا رغبة في الزواج من عزيزة ،إنما هتكتا للأعراض، لقد كان الهدهد متحفزا ومنتظر الأمر له ليأتي بالخبر اليقين صوتا وصورة ليلقي بكل ما أتي به فوق رأس سلطان وأمثاله ليفيقوا من جهلهم، ويتوب من هو على شاكلتهم ، . نشط اسماعيل خال عزيزة وسعى بقوة يساعده حمزة لكشف قطب الأقطاب ، وقد عجت الدنيا برائحة عليش الكريهة ، وتشجعت بعض النساء لتحكي ماكتمنه من أمر عليش عندما ذهبنا إليه ، من هتك عرض واستحواذ على مجوهراتهم وأخذ أموالهن .. بعض النساء مقابل أرجاعهن لأزواجهن، كثرت بركات القطب الأعظم في كميات الحشيش والبانجو، للتعاطي والمتاجرة ، ما أجمل البركات التي وجوها مختبئة بين الزخيره، تم الكشف عن كل هذا بعد أن تحرك اسماعيل وبعض المثقفين والهدهد الذي طاف أرجاء البلاد لا يهدأ حتى أتي بالخبر اليقين . لقد هدم حمزة وإسماعيل مملكة الشعوذة وكشفوا المستور في مملكة عليش
فلم يعد قطبا بل أصبح فأرا مسجونا يحاول أن يخرج من المصيدة دون جدوى وقد اعترف بكل ما وجه إليه من تهم .. وهو يصرخ في زنزانته مدد يا رفاعي مدد .... ولن يأتيه الرفاعي بالمدد ...
بقلم : سيد يوسف مرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin


عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 612
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Jb129110
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Cd8fa1o18oz8
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Ebda3


في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )   في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Emptyالسبت يوليو 02, 2022 5:47 pm

Admin كتب:
مدد يا رفاعي مدد 
مدد يا حسن ، مدد يا  حسين ، مدد يا طاهرة يا أم العواجز ... هكذا كلما اقترب مولد السيدة زينب نشط الشيخ عليش لحض مريديه وحشدهم للذهاب بهم وهو على رأسهم لحضور المولد الزينبي ، أو مولد الحسين أوغيرهما من الموالد والاحتفالات التي تقام على أرض مصر ،، فقد ٱلت إليه مشيخة الطريقة الرفاعية أخيرا بعد أن مات شيخها الشيخ وافي ، وبات في مكانة سامية لا تتحقق للكثير من المريدين في الطريقة ، وبات يتقدم الجلسات والحضرات في أي مكان يذهب إليه ،، لقد اتخذ الشيخ عليش من ساحة مسجد سيدي الغريب مقرا له ولأتباعه في  الطريقة ، يجتمعون  عقب صلاة العشاء كل ليلة ، حيث تكتظ بهم الساحة لكثرتهم ويعج المكان بأصواتهم الهادرة من حناجرهم ،  فتخترق الجدران مثل طنين النحل ، وهم على وتيرة واحدة ، حي ... حي ...أنا عبد الحي ...بينادي الحي  ،ولا يقطع هديرهم من حين لأخر،إلا صوت  الشيخ سلطان الذي يرتفع بين الحين والأخر، فيصل عنان السماء وكأنه يخترق النجوم ، وهو يصيح بأعلى صوته مدد يا رفاعي مدد ،  لا شيء يسكت أصواتهم إلا ارتفاع  الٱذان معلنا صلاة الفجر ….. والشيخ عليش يتوسط الحضرة متوشحا بعمامته الخضراء  فوق رأسه ومسبحته الطويلة التي يصل عدد حباتها ألف حبة صنعت من الفوسفور لتضيء في الظلام إذا انطفأ النور وانقطعت الكهرباء ..
استطاع الشيخ عليش جذب الكثير من المريدين إلى الساحة ، واستحدث الرق والطبلة كي تصاحبهم في أذكارهم وأتى بمنشد ذو صوت ندي وجميل ، فكثر الحاضرون ،يستمعون إلى الأشعار الصوفية والتواشيح الدينية ، حتى بات الشيخ عليش حديث أهل الناحية وغيرها من النواحي فقد دأب على دعوة بعض أهل الطرق عنده ، فيقدم لهم الطعام والشيشة للذين يدخنون  ،وذاع صيته على أنه الرجل المبروك والمحب لٱل البيت وأولياء الله الصالحين ، ونسجت حوله الأساطير والقصص التي يتناقلها بعض الناس الجهلاء من حوله ويروجها له مريديه 


*********

اقتباس :
@@@@
اقتباس :
الفصل الثاني :_
اقتباس :
كثر المتباركون ببركات الشيخ عليش لما ذاع صيته وانتشر اسمه ، لذلك وجد ضالته و الفرصة والمناخ متيحين له أن يشرع ، في عمل الأحجبة للقاصدين والطالبين لها دون مقابل ، كان ذلك في بداية مشواره ، ليعزز مكانته عند الناس على أنه رجل مبروك ، لم يستمر عليش في عمل الأحجبة دون مقابل ، بل صار يطلب من زبائنه أشياء عينية ،فيطلب من بعض الزبائن خروفا بالغ بقرنين أبيض اللون ليس فيه سوادا أوجديا أسودا ابن عام  ،أو يطلب ديكا هنديا ريشه أحمر وبه رشتين ذهبيتين ،أو قطعة قماش قطنية بيضاء خمسة أمتار، ثم تدرج الشيخ عليش في طلباته مع زبائنه ، حتى صار يفرض ويطلب مبلغا معينا ، متذرعا بغلاء أعواد الأبخرة حيث تأتيه  دائما من الخارج ، من اليمن والهند والمغرب .والشام ، و استطاع من حصيلة الدجل أن يمتلك عقارين وشقة وأن يكون له حسابا في البنك  ،، وذاعت شهرته ودخلت الأمصار وتعدت محيطه بكثير من الغرابة،وكأن شهرته لفت وطافت جميع البلاد والنواحي وسكنت بها ،وباتت  تتكلم عن بركاته ومعجزاته ، ويده الطائلة في فك المربوط . وجلب المحبوب ، وعلاج الممسوس . وتزويج العانس . وعلاج المريض  ، وغير ذلك مما ياتي به الطالبون أصحاب المأرب حسب فهمهم واعتقادهم ،،لقد جلب هذا الأمر لعليش الكثير من المال ، بعد أن كان لا يتعاطى شيئا من قاصديه...
اقتباس :
حاول الشيخ سلطان التقرب إلى عليش والتودد له و ملازمته في جلوسه وعدم مفارقته ، فأوكل إليه عليش الجلوس مكانه في الحضرة نيابة عنه، لكن الشيخ سلطان كان طموحه أكبر من نيابة عليش في حضرة ، كان سلطان يطمع أن يطأ السجادة الرفاعية بقدميه ، فقد انشغل  عليش عن مهام المشيخة بأشياء أخرى لذلك بات لا يحضر الحضرة بما هو عنده أهم من الجلوس في الحضرات طوال الليل  فهو منشغل  في قضاء حاجة الناس وعلاجهم فهذا أهم من جلوسه في حضراتهم الليلة ...
اقتباس :
ولذلك وجد عليش الفرصة متاحة له أيضا كي يغيب عن ساحة سيدي الغريب أوقات طويلة ، ليشبع نزواته التي لا يعرفها أحدا من الناس حوله ، فالرجل لديه أربعة نساء تحت عصمته لا تعرف إحداهن الأخرى وفي أماكن بعيدة عن بعضهما البعض وبعيدا عن المكان الذي تسكن فيه الزوجة الوحيدة الذي عقد قرانها عند مأذون ،والتي سلكت نفس الطريق الذي سلكه عليش ، ودائما ما يذكر اسمها بين النسوة ، الشيخه "سلوحه" أما الباقيات من أزواجه قد تزوجهن زواجا عرفيا على ورقة وشاهدين من اتباعه الدراويش ممن يثق فيهما جيدا ..واستطاع عليش  أن يقنع مريديه بأسباب غيابه المتكرر على الدوام ، وقد أسند الأمر لسلطان  صاحبه في ذلك فبات سلطان يرد بما علمه شيخه وأقنعه به ويقنع به مريديه والسائلين عنه وعن غيابه ، فدائما مايقوله سلطان ، أن غياب الشيخ عنا ليس غيابا بمراده وأنما هو بناء على طلب الأسياد له ..، وأن الشيخ إذا غاب عنا فهو في نور وبهاء  في لقاء الأقطاب المباركين ، وقد أصبح الشيخ لا يمشي على رجليه كما تمشي بقية الناس ،ولكن تنقله المعية الٱلهية ، فيسري في بهاء الجلالة ليتقابل مع الأقطاب النورانين ، دون أن نراه أو تشاهده عين ، لقد خال ذلك على هؤلاء الجهلاء وصدقوا هذا الكلام وما يقوله سلطان وغيره  عن الشيخ عليش ..
اقتباس :
@@@#



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin


عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 612
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Jb129110
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Cd8fa1o18oz8
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Ebda3


في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )   في رحاب الامل (مجموعتي القصصية ) Emptyالسبت يوليو 02, 2022 5:57 pm

الفصل الثالث :_
نسى عليش أنه حين بدأ مشواره في ساحة مسجد سيدي الغريب ،وأنه حين بدأ حياة الدروشة  أفتتح كتابا لتعليم الأطفال القرٱن الكريم ،ليكسب ثقة الناس فيه ،مكتفيا بما يقدمه بعض أولياء الأمور من قروش زهيدة له ، لكن عندما وجد عليش أن الكتاب بات يأخذ كل وقته ولا يدر عليه أموالا كثيرة ، أسند أمره  لحمزة أحد الطلاب الأزهريين ، والذي وجد فيه ضالته ،فواظب حمزة على الحضور والاهتمام به ، فكثرت تلاميذه أمامه  وتنوعوا ما بين ذكورا ، وأطفالا وصبيانا ،وبات قانع بما يأتيه من قروش قليلة يستطيع أن يغطي بها بعض مصاريف دراسته . في ذات يوم خرج الشيخ عليش كعادته ، قاصدا ساحة مسجد سيدي الغريب ، إذ لمحت عيناه صبية في الخامسة عشر من عمرها ، تحمل في يدها مصحفا وتقصد الكتاب بالساحة ، لقد جذب قوام الفتاة وخطوتها اهتمام الرجل فألهبته وأسالت لعابه ،فشد رحاله خلفها وهو يتابعها بعينيه ، إلى أن دخلت وجلست بين الفتيات في حلقة التحفيظ داخل المسجد ، وهنا دخل عليش الكتاب خلفها ، وما أن رٱه حمزة حتى هب واقفا مرحبا به في إجلال وتقدير ، ثم راح عليش يطرح بعض الأسئلة على حمزة بغية الاطمئنان على سير العمل بالكتاب وهو يواري مقصد مجيئه الكتاب ودخوله على حمزة ، لاحظ حمزة أن عليش  عيناه معلقتان بالفتاة لم تتركاها من لحظة دخولها الكتاب ، أراد عليش أن يشتت نظر حمزة عنه ،فراح يسأل حمزة عن أشياء بعيدة لا تمت للكتاب بصلة ،سرعان ما أخذه اللهيب ،فانتقل إلى بغيته  وسأل حمزة وهو يشير بيده إلى الفتاة ، الذي دخل من أجلها الكتاب ، بنت من هذه  يا حمزة؟ ., رد حمزة :ألا تعرفها يا مولانا ؟
عليش : لا لم أعرفها 
حمزة :إنها عزيزة بنت صاحبك الشيخ سلطان .
عليش : عزيزة بنت الشيخ سلطان ؟ ما شاء الله ، حمزة :نعم يا سيدنا ،وأيقن حمزة مأرب الرجل ونقصد سؤاله ..
فتقدم عليش وجلس بجانبها وراح يتفقدها قطعة قطعة ، ويمسح بيده على رأسها ، ثم يترك يده تسبح حتى تصل ظهرها ، وهو يقول ما شاء الله ، شدي حيلك يا عزيزة والله لم أعرف أن الشيخ سلطان لديه هذه العروسة الجميلة ، ثم تركها وخرج ملتهبا، وقد ودعه حمزة ،وعرف حمزة  سبب زيارة عليش للكتاب في تلك اللحظة ،، عادت عزيزة من الكتاب وراحت تحكي   لأمها سكينة عن تتبع الشيخ عليش لها ودخوله الكتاب خلفها وما قاله لها ،فطنت سكينة لبعض المراد من كلام عزيزة ،وقبل أن تنقطق تدخل الشيخ سلطان في الحديث و كان  لم يخرج بعد إلى الساحة كعادته ،لكنه سمع عزيزة وهي تحكي لأمها عن الشيخ عليش ، فنادى عليها وأراد يسمع منها ما قاله الشيخ عليش ، حكت عزيزة ما دار في الكتاب معها وما قاله الشيخ عليش ، فتبسم الشيخ  سلطان ابتسامة عريضة وبرقت عيناه وانشرح صدره  وقال لها : أبشري يا سكينة طالما الشيخ عليش وضع يده المبروكة فوق رأس عزيزة ومسحها سوف تنالها البركة . نظرت سكينة إلي سلطان  نظرة غرابة كأن كلامه لم يعجبها ، ثم قالت : ربنا يسترها معانا ويحفظنا من كل سوء،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
 
في رحاب الامل (مجموعتي القصصية )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» في رحاب القصة
» ندوة نادي أدب المراغة لمناقشة المجموعة القصصية للكاتب :سيد يوسف مرسي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: القصة ، القصة القصيرة ، الروايات-
انتقل الى: