منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي
منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي
منتدى تراتيل الحروف الذهبية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 عزيزة // قصة قصيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
Admin

عضو اتحاد الكتاب والشعراء والمثقفين العرب
مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 63
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 562
مدينتك : سوهاج / مصر
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه
عزيزة // قصة قصيرة  Jb129110
عزيزة // قصة قصيرة  Cd8fa1o18oz8
عزيزة // قصة قصيرة  Ebda3


عزيزة // قصة قصيرة  Empty
مُساهمةموضوع: عزيزة // قصة قصيرة    عزيزة // قصة قصيرة  Emptyالأحد ديسمبر 27, 2020 2:06 pm

كثيراً ما تراودني بنات أفكاري ، وأنا أتلظى بنار النساء  ، وقد كبلتني القيود ،فأصبحت سجين دنيا هم  ، أدور في رحاهم لا أنفك عن مجالهم ، لِمَ فيهن من جاذبية شديدة متقنة .. فكلما أردت أسترد أنفاسي استخدمت الأنثى عواملها وأدواتها الفعالة لتجلدني بسوط الدموع ، والشكوى من الظلم والقسوة المنظمة ضدها ،  وإظهار الضعف والتباكي ، حتى أظل في مدارها مربوطٌ بحبل الانصياع مرتجفاً خائفاً أخشى اللوم من عباد الله ، وأخشى الغرق على سفينتي في عرض اليم قبل أن ترى الشاطئ ،  وتصل بالسلامة بركابها ، لقد عرفت أنني القبطان منذ صغري وأنا أضع يدي على قلبي وأنظر مصير أولادي إذا أقدمت إلى ما هو مكره لهم ،أنظر إلى  جيبي الذي أصبح خاويا تماما فأصبح لايفِ بمتطلبات الحياة من كثرة الشراء بدون الحاجة لذلك أو الشراء عما يزيد عن الحاجة ، أنظر صحتي وقواي اللذان انهكتهما الحياة وأكملت الأنثى المسيرة في القضاء عليهما ، لذلك راحت  تراودني بنات فكري وتحفزني بشدة وانا أحس بالظلم وأشعر بالاضطهاد النسوي تجاه الرجل ، ليكون عقابه أزلياً وليقبع داخل القمقم الذي وضع نفسه فيه برغبته ورضاه ، وكلما أراد الخروج ليطل من عنق الزجاجة الضيق دفع بقوة التنوير الفوتوغرافي المبهم عبر الفضاء المصلوب بالغيم الأسود تحت مسمى الحرية ، ليظل الرجل قابعاً في حبسه الانفرادي ، والنيابة لا تقول الحقيقة إلا بما بلغت به وأخبرت به عن طريق محاضر أعدت مسبقاً ، بالمحاباة ، والمجاملة ، والخوف ، ثم تسترسل واصفة إياه بالمعتدي المخل بالأمن وتعكير صفاء الأسرة  ، المتراخي في أداء مهمته التي وكل بها فأخل بالنظام الأسري ، فجعل الزوجة تتحسر وتشكو وتلجأ بالجهر على ما أصابها من عذاب ونالها من قسوة ، حتى وجدت الحاجب يصفق بيديه وهو يقف منتصباً وقد ألصق جسده بالباب وهو يرفع يده تجاه عينيه مؤدياً التحية لهيئة القضاء والمحكمة وقد علا صوته ودوى صداه فوق الجميع .... محكمة ...لقد تقدمت بطلبي وشكواي لهيئة المحكمة بأنني بت المجنى عليه  في هذا الزمان ،، فلا روح لي ولا جسد ولا عقل بات برأسي فكل عضو عندي بات منفصل عن الأخر ، إلا من مسمى ...( رجل ) ! ، وأي رجل الصورة .. فقط ، والرؤية تخالف المعتبر والحقيقة  ،، لقد استحوذت الأنثى على كل شيء ، كما أستحوذ الشيطان على كل بني البشر وسيطر بأدواته الفعالة الفاتكة ومفاتنه المغرية ،،فراح يخرج عن معتقداتها ويؤلب الناس بعضهم على بعض ويزج بهم في متاهات الغرور والاعتقاد الخاطئ فينشئ الطمع ويستبد ،،، والأنثى في زماننا كذلك ،، امتلكت الكثير من الأدوات وعرفت كيف تستخدمها ،  فأخرجت الرجل من رجولته ،وجردته من صلاحيته وقوامته ، وراحت تنافسه في كل المجالات التي غير مخوله لها حتى فقد الرجل  كل صفات الرجولية أفقدته كل دواعي الانسانية ، كالاستعمار المهذب في بدايته الذي يستوطن البلاد دون تحريك الجيوش والعتاد ،ويخفي في سعيه المراد ثم يصبح المالك والمتصرف في كل شؤنك ومصيرك ، فإذا أصابك الوهن أو حلّ بك الضعف أصبحت المدان والمقصر تجاه سيدك .. جلست وجعلت من كل الوجود حولي لا وجود له ، فما من أحد أعارني انتباه أو التفت إلىّ ، فلا أحدٌ يخصني كما أنني لا أخص أحداً .. جلست أنتظر دوري بين جلسات المحكمة الموقرة ورحت  أتجاهل وجودي بين الوجود في ردهات المحكمة  ولا أنظر حولي ، فلقد نظرت قبل أن أجلس فرأيت من حالات البشر ما يبكيك  ويحزنك  ، فكلٌ يبكي حاله ، والأحوال كثيرة متنوعة ... فإذا هم في غمرتهم يعمهون ، ونادى المنادي من مكان قريب ، وجاءت الصيحة  على حين غرة ، وقد أخذتني صورة الموقف أمام ميزان العدالة الذي سوف أقف أمامه ، و أنا أعرض قضيتي التي باتت شائكة وأصبحت كالمرض العضال في جسد المجتمع كله ، حتى تأصلت في الشطر النسوي وأصبحت من المفروضات والمقررات ،  فلم يجرؤ أحداً على ما جرئت عليه ويخطو تلك الخطوة التي خطوتها غيري ، ..سرعان ما وجه قاضي المحكمة سؤاله لي ...قلت : (أفندم ) اسمك ؟... سنك ؟ ... محل اقامتك ؟... من تشكو ؟ .... سيدي : أود أن يتسع صدر عدالتكم وأنا أطرح شكواي  بداية سيدي :  كنت أعرف اسمي  من قبل والآن سيدي لا أتذكره ،  فسمني كما تشاء وبأي اسم يروق لك ، فباتت كل الأسماء توافقني  ..فقد أوصمتني المرأة والتي جئت أشكوها بكثير من المسميات التي باتت والتصقت بي ، فسمني كما تريد ... أما عمري أو سني : فأنه فاق كل تقديري  وتفاوتت التقديرات فيه ،  فهناك من يقول ويقدره بالمئة ، ومن يقول ويقدره بمئة وعشرون ، وقلة قليلة تقول : تخطى الستون ، فاختر يا سيدي ما تشاء  .. أما محل إقامتي سيدي : فأنا أصبحت كالطائر الغريب الذي بات لا وطن له ولا عش ولا أرض تضمه ولا عشٌ يحتويه ، فأنا كطائر الليل الحزين محلق يا سيدي فوق سماوات الناس التي عبأها الضباب ، أتحسر على بني البشر وودي أن أحط يوماً فوق على البسيطة وأسعد بالأمن في منزلي ولا أُسْتغل ولا يهضم حقي ،ويتهموني بالمتسلط وتنقلب الآية رأساً على عقب وقد أفنيت يا سيدي  الروح والجسد لإسعاد بنت حواء ، لكن أضحيت الآن يا  سيدي من الخائبين  ...فلو أدرت رأسي أنظر حولي صرت خائنا ، ولو أدبرت بظهري بت نافراً .. ولو غبت صرت مهاجراً ، والآن يا سيدي جئت إلى عدالتكم وأرجو أن يرفع الميزان صوته ويعلن حكمه ، وأن يضع حداً للظلم الواقع على الذكر ، حداً يضع الأمور في نصابها ويوزن كلٌ منا بمقداره فلا أود أن يظل التعدي بحجة التساوي والمثل ، بالكذب والتضليل بحجة قوة الذكر وظلمه واستبداده  ، فبنت حواء أصبحت لا تألوا بالاً بما هو معمول به في شرائع رب العباد ..فباتت ترسي قواعد لانهزامية الذكر ودحره ،  فكلُ له مقدار وقدر يا سيدي أشكو قلة حيلتي وضعفي أما الحملة المجنونة المسيرة ضدي . جئت أشكو هواني أمام هذه الهجمة الشرسة التي تُعَرض بجنسي ،، لتجعلني أنحني ويقذف بي خارج الإطار التكويني الذي خلقت به ولأجله  وأعْددتُ له .. وحملت على كاهلي هموم الدنيا  ..وقد جئت إلى ساحة عدالتكم ،،أعرض ما آل إليه أمري وما صرت إليه في زمني ... كانت نظرات القاضي من تحت نظارته ترعبني وهو يستمع لي دون أن يقاطعني وخشيت أن ينعتني بالجنون أو يصدر أمراً لرجال الشرطة  بالقاعة بالقبض علىّ  وترحيلي والزج بي لمستشفى الأمراض العقلية ، أو يصدر قراراً مجحفاً ضدي أُلقى على أثره في داخل القفص مع المجرمين ، وكلا الأمرين مر بالنسبة لي لا يقلان تعنتاً ، والقضية باتت مصيرية ، فلو قدر الله وأصدرت المحكمة حكمها ضدي وخسرت القضية ستكون كارثة للذكور أمثالي مدي الحياة ...ترك القاضي القلم الذي يمسك به في يده وقد وضعه أمامه وانتصب في جلسته ورجع بظهره للوراء وقد أخذ نفساً عميقاً ثم دفعة بتنهيده ملتهبة في  فضاء صالة المحكمة  كبركان أراد أن ينفس عما بداخله من احتدام وغليان فخرج النفس محموماً ... يكاد يحرق كل الجلوس ويلهبهم بناره ،، نظر القاضي إلى معاونيه  لليمين تارة وللشمال تارة أخرى كأنه يتشاور في الأمر ،، ثم عاد وتوجه لي بالسؤال  .. هل معك دفاع ؟ ... قلت: سيدي أن الله يدافع عن الذين أمنوا ..
وعلى حين غرة وقد التهبت ساحة العدل بالأصوات وارتفعت تؤجج المكان صخباً وتنديداً فأويا معارضاً للمحكمة وطالباً من المحكمة الانصياع لها ، وتعلقت العيون وتأججت الأرواح في الحلقوم  ...والتف الحرس حولي يحوطني فقد تحرك الغبار الراكد ليخترق السماء ، دق القاضي مطرقته طرقات متتالية يسكت الصخب الهادر من شلالاته المندفعة ، وهو يأمل أن لا يخرج الأمر من يد المحكمة ..  وعلى الجميع الصمت والإنصات لما سيؤل من أمر القضية .. وقف القاضي يعلن حكمه وهو ينظر حوله ويحدق في وجوه الجموع المحتشدة ، فإذا هي كتائب نسائية احتشدت للحرب وعلى رأسها قائدها اللواء أركان حرب حرم القاضي المصون رئيسة الجمعية لحقوق المرأة العصرية في دنيا باتت مهلبية ، فأسبل جفينه وطأطأ رأسه وراح يتلو قراره المشؤم ..ترى المحكمة وتقدر الظروف التي يمر بها الرجل والتي تمر بها المرأة لذلك بات على المحكمة أن تصدر حكمها   اليوم وهي تود الالتزام بما هو معول به في الشرائع السماوية وهي المصدر الأساسي للفصل بين الجنسيين ،، مع الأخذ في الاعتبار أن المحكمة لا تستطيع أن تعطي بيانا شافياً فيما تقدم به المدعي خشية وقوع ثورة تفضي بإشعال فتيل المعركة التي لا يستطيع الجنس الذكري الصمود فيها،،
ولذلك قررت المحكمة حفظ القضية لأسبابها الغير معروفة والتي لا تود اعلانها والجهر بها وذلك لأجل غير مسمى حتى يحين الحين ، ويبيت آمناً في سربه .. وعلى أجهزة الأمن عمل الازم فيما يخصها وضبط واحضار المتسبب في الأزمة المفتعلة لتجد المرأة حقها وتعيش حياتها .. رفعت الجلسة ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://19570.forumegypt.net
 
عزيزة // قصة قصيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: القصة ، القصة القصيرة ، الروايات-
انتقل الى: