منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سوء الظن عبد الرحمن بن سالم العمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتفائلة بالجنة

avatar


مصر
انثى
تاريخ الميلاد : 19/01/1992
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 09/04/2014
عدد المساهمات : 6
مدينتك : الجيزة
العمل : طالبة
المزاج : رايق



مُساهمةموضوع: سوء الظن عبد الرحمن بن سالم العمر    الأربعاء أبريل 30, 2014 12:21 am




[rtl]بسم الله الرحمن الرحيم[/rtl]
[rtl]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: [/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]فإنَّ التناصح من قواعد الدين فلا تتحقق المصالحُ ولا تُدرأ المفاسدُ، ولا تستقيم الأمور إلا بالتناصح، فأحسن الناس أخلاقاً وأنصحهم وأنفعهم للناس رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وللمسلم في رسول الله أسوة حسنة يتأدَّب بآدابه ويتخلق بأخلاقه.[/rtl]
[rtl]لقد سار صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رضوان الله عليهم على هذا النهج نهج نبيهم فعن الفضل بن عباس -رضي الله عنهما- قال: ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام [  ] وإنما أدرك بسخاء الأنفس وسلامة الصدور والنصح للأمة، قال بعض الفضلاء: المؤمن يستر وينصح، والفاجر يهتك ويُعيِّر، وسُئل ابن عباس -رضي الله عنهما- عن أمر السلطان بالمعروف فقال: إن كنت فاعلاً ولابد ففيما بينك وبينه.[/rtl]
[rtl]أيها الأحباب الناس لهم مجالس يتجاذبون فيها أطراف الحديث شؤوناً وشجوناً يأمن بعضهم بعضاً ويأنس بعضهم ببعض، صدور منشرحة، وسرائر صافية، ونوايا حسنة، ثم يندس بين هؤلاء من يتتبع السقطات ويفرح بالهفوات ليتندر بهذا ويشي بذاك، وقد يكون عنده مال يستظل بظله ويتفرغ للبحث عن عيوب ذاك ونسب الآخر، فبدلاً من أن يشكر الله -عز وجل- على نعمة الفراغ ويشغله في طاعة الله -عز وجل- أشغله فيما يعود عليه بالضرر.[/rtl]
[rtl]إن صاحب الهوى والأغراض لا يجد متنفساً لما في صدره إلا تلفيق الأكاذيب وتزوير الأخبار متنصلاً عن المسؤولية العظمى أمام ربه -عز وجل-.[/rtl]
[rtl]أخي المسلم إذا ضعف الوازع الديني تجرأ الإنسان على الاستخفاف بحرمات الآخرين، فحينئذٍ, تشيع البلبلة وتسري الظنون وتعيش الأمة في اضطراب.[/rtl]
[rtl]إن السماح بانتشار الشائعات وقبول كل خبر وعدم التروي يولِّد التحسس، ويُنبت التجسس، ويجرٌّ إلى تتبع العورات، ولعل هذا هو السر في النهي عن التجسس بعد الأمر باجتناب الكثير من الظن، فإنَّ الظنون السيئة تنشأ عنها المكائدُ التي بسببها تُنصب حبال المكر وشباك الخديعة، فتحصل الفرقة والشحناء، ويذل بذلك المؤمن ويتمكن الأعداء من الأمة، وتطغى الأنانية، وتُنزع الثقة، وتسود العداوة.[/rtl]

[rtl]أخي المسلم، كم أدى سوء الظن وعدم التثبت في الأخبار إلى أهوال ما بعدها أهوال، أُزهقت نفوس، وضاعت أموال، وتَشتَّت أسر، وخربت بيوت، وقُطِّعت أرحام[/rtl]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 457
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه





مُساهمةموضوع: رد: سوء الظن عبد الرحمن بن سالم العمر    الجمعة مايو 02, 2014 10:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كل الشكر والتقدير على هذا الإقتباس الذى يثمر ويأتى ثماره عند كل إنسان يبحث عن كل طيب يقربه لله سبحانه وتعالى 

والحقيقة أن الظن السئ لآفة تصيب صاحبها مثل المرض العضال أعاذنا الله وإياكم منه 
لقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى ونبهنا لهذه الآفة فقال فى محكم التنزيل (وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا )أى مثل الأرض الجرداء 
ويقول تبارك وتعالى (فما ظنكم برب العالمين ) 
وقوله (فذلك ظنكم الذى ظننتم به )
وقوله (ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله ؛فآتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف فى قلوبهم الرعب )

                                            صدق الله مولانا العظيم 
فما على الإنسان إلا أن يحسن الظن بالله أولا (لماذا ؟ )
لأن الله تبارك وتعالى هو الذى خلقك بيده ونفخ فى روحك وأسكنك جنته وبسط لك أرضه وأوجد لك رزقك 
أى أنه أرحم بك ممن هو حولك ومن يظهرون لك المحبة أو الكراهية فهو الكريم الذى لايطلب مقابل 
ويعفوا عنك عند خطيئتك إذا رجعت إليه تائبا 
وذلك عكس ابن آدم لو عصيته لعجل لك العقوبة وما تنازل عنك ويذكرك دائما بخطأك 
أما الكريم وهو الذى يعلم السر وأخفى فأنه يصفح عنك صفح القادر  الذى يراك وعلم سرك وعلانيته 
                                        ثانيا 

على الإنسان أن يكون حسن الظن بالناس  لأن حسن الناس  يبيض القلب ويجعله دائما فى طهر نقيا 
يبعده عن الضغائن والحقد فيصفى للناس ويصفى الناس له 
وكما يقول الرسول صل الله عليه وسلم 
أحسنوا الظن بالناس يحسن الله الظن بكم )

ودائما يكون الإنسان متفائلا عند حسن ربه به أن يضع الخير دائما محض عينيه 
لأن الإنسان خلق وجلب للخير ولم يبخلق ولم يجلب للشر 
فالشر عارض والخير هو الأساس فى ابن آدم 

فصاحب الظن السئ مريض الإبتعادعنه أفضل من القرب له إنسان موسوس يملأه الشك 
ليس عنده يقين الفراسه أو تسليم الأمر لله 
وأنما هو كالرحى يدور فى فلك الشك والظن السئ الذى لامناص عن تركه وتنقية السريرة 
فقابل ربه بظن حسن كما أراده ربه 
وإلا فسيكون قد تغلب عليه شيطانه فأهلكه وقضى عليه 


أشكرك يا أستاذة فاطمة كل الشكر والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://19570.forumegypt.net
أحمد حسين

avatar


مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 05/05/1967
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 15/01/2014
عدد المساهمات : 50
مدينتك : سوهاج
العمل : مدرس بالتعليم الثانوى
المزاج : الأدب والشعر



مُساهمةموضوع: رد: سوء الظن عبد الرحمن بن سالم العمر    الجمعة مايو 09, 2014 9:37 pm

جزاك الله خيرا 

مجهود طيب  Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سوء الظن عبد الرحمن بن سالم العمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: الدين يشمل القرأن الكريم والحديث والفقه وجميع علوم الدين-
انتقل الى: