منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الفرّعُون السّومّري ------------------- رواية ...الفصل الثالث بقلم : أحمد الهاشم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزهراء
مشرفة
مشرفة
avatar


مصر
انثى
تاريخ الميلاد : 11/02/1999
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 20/12/2013
عدد المساهمات : 318
العمل : طالبه
المزاج : الشعر والادب والقصه



مُساهمةموضوع: الفرّعُون السّومّري ------------------- رواية ...الفصل الثالث بقلم : أحمد الهاشم    الإثنين فبراير 13, 2017 6:06 pm

الفرّعُون السّومّري
------------------- رواية ...الفصل الثالث

قبل أن يجيب نارم أمه قال الرجل :
أنا السيد سباد , والد سيبار زميلة ابنك في المعبد هي تحدثنا عنه كثيرا فهو طالب ذكي يعيد الدرس بعد الكاهن مباشرة . كما تقول .
زمت المرأة شفتيها وسحبت إبنها من يده وسارت غير مكترثة له , صاح بها لحظة من فضلك :
أنا لا اقصد مغازلتك بل عبرت عن إعجابي بك , وليس هذا هو المهم أرجوك اسمعي بذمتي مبلغ من المال لزوجك أردت أن أعطيك إياه .تعال نارم خذه .
ورمى صرة من النقود أمام الطفل والمرأة ثم اقترب منهما :
- أرجوك أن لا يخالجك شك في تصرفي , كان زوجك من زبائني يشتري كل احتياجات المعبد مني وابنتي زميلة ابنك وأنا رهن أشارتك لحين عودة زوجك سالما .
لم تتفوه المرأة بل طلبت من الصبي أن يأخذ النقود وسارا بصمت .
قال الابن لأمه :
- أراك متحاملة عليه يا أمي , الرجل لم يقل خطأ بحقك . أنت فعلا جميلة , لهذا تسميك النسوة ( الحمّرة ) , كنت أتضايق عندما أسمع أحداهن تسميني أبن الحمرة , وعندما كبرتُ قليلا فرحت لأن لدي َّ أم جميلة .
لم تعلق الأم على كلام أبنها فقد ذهب بها التفكير قبل زواجها , كان العديد من الرجال يطمحون الزواج منها لكن قلبها يرفض الجميع وذات يوم في عيد (أنليل) موسم الزواج الربيعي , خرجت مع صبايا ونساء المدينة , وهناك رأته من بعيد , شاب طويل القامة تتدلى خصلة شعر على جبينه وشعر رأسه كث اسود يتراقص على كتفيه كان رجلا يملؤ النظر , عيناه سوداوان برموش طويله وقامة فارعة , ربما ليست وحدها من أعجبت به بل الكثير من النسوة والفتيات تغامزين مع بعضهن لكنها تابعته بنظرات طامعة .
لأول مرة شعرت أن قلبها خفق لرجل وراح يحدثها عنه بل عن الحب والزواج ربما وجدت أجوبة لتساؤلاتها عن زوج المستقبل, رجل يليق بها رجولة وجمالا .
ومع إنها كانت تلاحقه بنظراتها سرعان ما اختفى منها في زحمة التجّمهر , لكنها لم تأبه كثيرا , وعند عودتها للبيت وجدته لديهم ,توقفت للحظات غير مصدقة الموقف .
حيّت أباها وأمها ودلفت لغرفتها , لكن الأب صاح بها :
سيرينا هذا نيمو بن إيسن أحد أبناء عمومتنا , أنهم في مدينة (شورباك) على النهر الآخر .
تتذكر حين التقت نظراتهما ظهر على وجهيهما احمرار وحاولت أن تقول شيئا لكنها شعرت بارتباك ودخلت غرفتها ...
قطع تفكيرها الصبي :
- أماه لماذا صامتة !؟. تحسرت والتفتت لأبنها قائلة :
- كان أبوك إنسانا رائعا , كان نعم الزوج .
قال الصبي :
- ماذا حصل يا أمي ؟.
ردت بحسرة :
اشتقت لأبيك كثيرا , لا أعرف كيف صار وضعه , المهم يرعاه الإله أنليل برعايته . سأشعر بالوحشة حين تسافر أنت هذه المرة , أرجو أن لا يطول غيابك .
….. يتبع الفصل الرابع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرّعُون السّومّري ------------------- رواية ...الفصل الثالث بقلم : أحمد الهاشم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: القصة ، القصة القصيرة ، الروايات-
انتقل الى: