منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 "مدينتي الفاضلة ....تابع 09...... بقلم // ريش الصحراوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 466
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه





مُساهمةموضوع: "مدينتي الفاضلة ....تابع 09...... بقلم // ريش الصحراوي    الأحد نوفمبر 27, 2016 2:42 am

"مدينتي الفاضلة ....تابع 09...... ليس لي أية إلتزاماتٍ فوجدتُها فرصة سانحة لأقوم بالمسح الشامل لدروبِ مدينتي الشاسعة لأنظُر ما حلً بها ، ما إن خطوتُ بِضعَ خطواتٍ حتى شعرتُ بإرهاقٍ عجزتُ معهُ عن مواصلة مغامرتي هذه و خانتني قدماي فقررتُ العودة إلى المنزل و أخذ قِسطٍ من الراحة و خاصة أن السماء أخذت تتلبد و يكسو صفحة وجهها المُشرق ذلك الدكون القاتم غيَر ملامح الوجود في لمح البصر ، الحقيقة أني خائفٌ أن يتكرر معي ما حدث بالأمسِ ، ولجتُ الدار و قد مضى جُلُ النهارِ ولم أُفارق غرفتي وقد أرخى عليَ النُعاسُ سدائل الغفوانِ فَرُحتُ في سابِعِ نومٍ كما يُقال ، لم أستفق إلا عند منتصف الليل ، كنتُ أجوبُ سقف الغرفةِ بحثا عن أشلاءِ نفسي المبعثرة محاولا إسترداد ذاكرتي لأعرف في أي وقتٍ أنا ، كل الذي أذكرهُ أني كنتُ مُمددا على سريري لحظة عودتي إلى البيتِ مساء أمس ، تفحصتُ الوقت من خلال هاتفي النقال ،كان الوقت متأخرا و الساعة تُشير إلى منتصف الليل و أزيد بقليل ، إنها الثانية عشرة ليلا و عشرون دقيقة بالضبط ، أول ما شدَ إنتباهي هو تلك الإنفجارات المدوية تصدحُ في الأجواءِ تربِكُ ليل المدينة الهاديء ، إنها طلقات البرود المنبعثِ من فوهات البنادق كانت قوية و مدوية و قريبة جدا ، لم أستطع العودة للنوم ، كُنتُ على علمٍ أن أحد الجيران يُقيمُ حفل زواجٍ لإبنهِ ، إنهُ ليلُ مدينتي السادي تمتلك الجرأة لِتوقضَ الجميع غير آبِهةٍ بالعواقب ، مدينتي لها ذلك الجانب الغامض تستثمر فيه كيف تشاء ، إن ليلها أشبهُ بسفينةٍ حوصرت في جوفِ المحيط تتقاذفُها التيارات من كل الجهات و هي تناضل من أجل النجاة ، مدينتي تعيشُ الحرية المطلقة مزهوة بعيون بعض سكانها لا يغمضُ لهم جفنٌ و لا يحسبون للوقت أبدا ، مدينتي أيضا لها ذلك الطبعُ الحاد لا تُحبُ أن توجه لها الإنتقادات ، إختارت في هذه الليلة أن تختبر صبري وعزيمتي كما حِلمي ، أظُنُ أن أصوات البارود و تلك الزغاريد المنبعثة من أفواه النسوة طريقة سهلة لأغتم أنا ، ولئلا أعود إلى فراش النوم ، مدينتي الجحود هالها أن تراني أنعمُ بالراحة فأيقضت شُطارها من مُحبي الشغبِ فألهبوا ليلها رقصا و غناءا فأضحى الجو لا يساعِدُ على العودةِ إلى النومِ ، حتى أن بعضا إن لم أقُل كُل أفراد عائلتي لم يستطيعوا النوم أيضا ، تسللتُ خِلسة أطلُبُ الإنسلاخ خارِجا لإبتعِد عن جو المنزل فقد أصبح يخنقني ، أردتُ أن أرى ما يحدثُ خارجا ، ما إن تقدمتُ خطواتٍ نحو الباب الخارجيِ للبيت حتى نادتني و الدتي ، فهمتُ الرسالة سريعا ، فهو إستفسارٌ عن سرِ خروجي في هذا الوقت المُتأخِرِ من الليل و من جهة أُخرى أرادت إخباري أنها لم تستطع النوم أيضا في كذا أجواء ، أجبتُها في الحال موضحا لها عدم إبتعادي كثيرا عن المنزل و تملصتُ من البيت كما يمرُقُ السهمُ من الرمية أنْشُدُ مُبتغاي .....يتبع.... ريش الصحراوي ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://19570.forumegypt.net
 
"مدينتي الفاضلة ....تابع 09...... بقلم // ريش الصحراوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: القصة ، القصة القصيرة ، الروايات-
انتقل الى: