منتدى تراتيل الحروف الذهبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضواً معنا

أو التسجيل في الإنضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكراً جزيلاً

مؤسس المنتدى
سيد يوسف مرسي

منتدى تراتيل الحروف الذهبية

منتدى شعرى عامى وفنون الأدب والدين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قد كانت لحظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مصر
ذكر
تاريخ الميلاد : 31/12/1957
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
عدد المساهمات : 457
العمل : في مجال الهندسه
المزاج : الشعر والأدب والتاريخ والدين واللغه العربيه





مُساهمةموضوع: قد كانت لحظة   الثلاثاء يونيو 23, 2015 8:09 pm

اقتباس :
قد كانت لحظة
بقلم /سيد يوسف مرسى
بدأ الهجيع الأخير من الليل يطوى ذيله ؛مع امتداد خيط الفجر الناشط؛لم يطئ الأرق فراشها منذ فترة ؛كانت جلدة عنيدة ؛استطاعت بصبرها أن تحيد تواجده؛فحفظت رأسها وجسدها 
منه ؛وأحاطت مخدعها بعبير السكينة ؛وكما فعلت مع الأرق ؛فعلت بالأحلام ؛فألزمت نفسها القناعة وأسكنتها الهدوء ؛
تنام فوق وسادتها ؛فتغمض أجافنها قبل أن تتمدد أطرافها ؛
صافية راضية ؛قنعت بالواقع والقدر ؛لم يك إهمال منها ؛وانما 
الوضع الذى رآته جعلها تقنع بالواقع ؛فليس لديها حيلة أو 
وسيلة ؛شاغلت ذاتها بالحركة والإنغماس فى الحياة ؛فاعتادت 
على الحركة والعرق ؛لاتكل ولا تمل ؛فأصبحت لاتبالى بما يقال ؛
وكأنها لاتخفى بين ضلوعها هم ثقيل وألم دفين ؛
فتبارت البشاشة على صفحة الوجه والنضارة يصنعان السعادة لها؛
فتنضر وجهها وأشرقت ملامحها ؛
*****

لايستطيع المرء التنبأ بما مكنون ؛فذلك عند علام الغيوب ؛وقد تأتى الرياح بما لاتشتهى السفن ؛فتصبح أسيرة اللجاج ؛بين مد وجزر ؛
وعواصف ورياح ؛لقد كان الليل على وشك الزوال ؛فمن الذى يطرق الباب ؛؟فى هذا الوقت المتأخر من الليل
لم يخالجها الظن أو أى هاجس أن يطرق بابها من أحد ما ؛
أسندت رآسها مرة ثانية وكأنها تكذب أذنها ؛ظنت أن الريح قد 
فعلت بالباب ما يفعله الطارق ؛فأحدثت طرقا بالباب أو صوتا يشبه الطرق عليه ؛كادت تغفو عيناها مرة ثانية ؛لولا معاودة الطرق عليها 
وصوت يأتى كأنه يهامسها ويستجدى منها اليقظة والصحو ؛لتفتح له ؛كان الطارق يدق بحذر كأنه لايريد أن يزعج أحدا فى تلك الساعة من الجيران ؛استوعبت النداء أكثر لكن غاب عنها اليقين ؛
فوثبت على حذر تتحسس خطاها ؛وقد مدت يدها أمامها حتى لا
تصطدم بشئ وراحت تخطوا ناحية الباب ؛
فمشت على أطرافها ويدها تسبقها فى الظلام غير عابئة ؛لكنها 
تستوضح الطارق قبل أن يكون لها مفاجأة ؛فلملمت شجاعتها ؛
والتصقت بشف الحائط تضع أذنها وتقربها إلى الباب ؛
كأنها تشم رائحة اعتادت أن تشمها من قبل ؛قالت وقد رفعت من صوتها من الطارق ؛؟من الطارق ؟كانها تستدعى قواها وشجاعتها ؛
وهى تتكلم من الداخل ؛
وجاء الجواب بوضوح جلى من الخارج ؛ينهى فقدانه وموته ؛بعد غياب وانقطاع ؛وعودة من عداد الأموات


تمت بحمد الله 
مع عودة آخرى إن شاء الله تعالى 
سيد يوسف مرسى (الجهنى)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://19570.forumegypt.net
 
قد كانت لحظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تراتيل الحروف الذهبية  :: الثقافات والمواضيع العامة :: القصة ، القصة القصيرة ، الروايات-
انتقل الى: